هذا المنتدى ينشر وينقل نشاط واهداف الائتلاف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهنئكم جميعا بمناسبة قدوم عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الجميع اعوام عديد مليئه بالسعاده والفرح والمحبهمتمنين من الله ان يزيل عنا الغمه ويهدى جميع الليبين الى سبيل واحد الا وهو حب ليبيا وتحقيق امنها وامانها وان يتحابوا فى الله جميعا اللهم وحد قلوب ابناء ليبيا على ماتحبه وترضاه وابعد عنهم كل مفسد ومفتن يارباه
ديوان المحاسبة يطلب من جميع المصارف التجارية الليبية بعدم صرف اي مبالغ لاجهة وزارية او مؤسسة حكومية او شركة تابعة للدولة باستناء المرتبات ومبلغ الا بعد موافقة الديوان ولا تتتجاوز المبالغ التيسيرية 200الف دينار وذلك لتعدد الحكومات في الوقت الراهن
الكثير يسأل عن سبب توقف مصرف الادخار والاستثمار العقاري عن صرف قروض جديد وذلك بسبب 1- عدم تخصيص مبالغ كافية من قبل رئاسة الوزراء تمكن المصرف من تغطية الالتزمات القائمة لصرف القروض السابقة وقروض جديدة 2- عدم تفعيل بعض المؤسسات المرتبطة بعمل المصرف مثل مصلحتى التخطيط العمرانى والتسجيل العقاري 3- عدم صدور قرار يبين توزيع عدد القروض على المدن حسب التقسيم الاداري( البلديات والمحافظات ) كما نود من المواطنين عدم وضع اللوم على المصرف لان المصرف جهة تنفيذية فقط .

شاطر | 
 

 لتفاؤل واثره على الانسان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alnaggh

avatar

المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 25/11/2011
العمر : 34
الموقع : غريان

مُساهمةموضوع: لتفاؤل واثره على الانسان   السبت يناير 14, 2012 9:18 pm


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته....

اوصيكم ونفسي بالتفاؤل في حياتكم ...بجميع اوقاتها ...واماكنها .

احبتي في الله ...اليكم هذا الموضوع لتعرف حقيقه التفاؤل بشكل علمي ...وكيف ان الرسول
صلى الله عليه وسلم كان يحث على ذلك ...وها هو العلم الحديث بعد اكثر من 1400 يبدأ
بمعرفه جزء يسير من فائده التفاؤل و لم يصلو حتى بعد هذه المده الى الفائده الحقيقه الكامله (للتفاؤل)...

الحمدلله ان الله جعلني واياكم من المسلمين واللذين يشهدون له سبحانه وتعالى بالوحدانيه .

دراسة أمريكية تؤكد أهمية التفاؤل

للتفاؤل فوائد كثيرة لو علمناها لأقلعنا نهائياً عن الحزن والهموم، وهذه دراسة جديدة تربط بين التفاؤل وبين صحة الجسم وطول العمر، والعجيب أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر الناس تفاؤلاً... لنقرأ....

لا يوجد كتاب على وجه الأرض مثل القرآن يمنح المؤمن التفاؤل والفرح والسرور، ومهما تكن المصيبة ومهما تكن الهموم ومهما تكن الظروف، فإنك تجد في القرآن حلولاً لجميع مشاكلك، ويكفي أن تقرأ هذه الآية العظيمة التي تمنح الإنسان الرحمة والفرح والأمل، يقول تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر: 53]. وانظر معي إلى هذه الكلمات الإلهية الرائعة: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس: 58].ولو تأملنا القرآن نجد مئات الآيات التي تمنح الإنسان القوة والتفاؤل، مثلاً يقول تعالى: (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [آل عمران: 139]....

آيات كثيرة تبشر المؤمن بحسن الخاتمة وبالفرح الأكبر يوم لقاء الله، فتهون عليه أحزانه وتتضاءل أمامه المشاكل ويكفي أن تتذكر رحمة الله حتى تنسى كل هموم الدنيا: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) [البقرة: 156-157].
هذه الآيات على كثرتها تزيد المؤمن تسليماً وفرحاً بلقاء ربه، وترد على كل ملحد يدعي أن القرآن من تأليف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم! فهم يقولون إن النبي كان يريد السيطرة على العالم ويطمح للمجد والشهرة والعظَمَة!
ولكن عندما نقرأ القرآن لا نجد آية واحدة يظهر فيها شيء كهذا، بل إن الله تعالى عاتب نبيه أحياناً وحذره أحياناً وعلَّمه وأمره أن يؤكد للناس أنه "بشر" وليس إلهاً!
فلو كان النبي كما يدَّعون إذاً لادعى الألوهية، بل لماذا يعاتب نفسه فيقول: (عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى) [عبس: 1-2]؟ ولماذا يحذّر نفسه من الشرك فيقول: (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ

لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [الزمر: 65]؟ولماذا يعتبر نفسه بشراً مع العلم أنه يستطيع ادعاء الربوبية كما فعل فرعون، يقول تعالى: (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ) [فصلت: 6]....
إن هذه الآيات دليل على صدق هذا النبي وأنه جاء بأمر من الله وبلغ القرآن كما نزل عليه دون زيادة ولا نقصان.
واليوم يكشف العلماء بعض الحقائق عن التفاؤل وأهميته للوقاية من الأمراض بما يساهم في طول معدلات العمر (مع تأكيدنا بأن الآجال بيد الله تعالى، ولكننا نعرض نتائج دراسات علمية تدرس ظاهرة التفاؤل ومعدلات الوفيات في العالم وتخرج بنتائج يمكن أن نستفيد منها).
فقد قال باحثون أمريكيون في دراسة هي الأحدث من نوعها - ربما تعطي المتشائمين سبباً آخر للتذمر - إن الذين يتسمون بالتفاؤل يعيشون عمراً أطول وكذلك الأشخاص الأكثر صحة، وذلك بالمقارنة مع نظرائهم المتشائمين.

من فوائد التفاؤل
لو تتبعنا الدراسات حول التفاؤل وفوائده الطبية
نجد العديد من الفوائد التي تجعلنا نتفاءل :
- فالتفاؤل يرفع نظام مناعة الجسد ضد جميع الأمراض.
- والتفاؤل يمنح الإنسان قدرة على مواجهة المواقف الصعبة
واتخاذ القرار المناسب.
- إنه يحبب الناس إليك فالبشر يميلون بشكل طبيعي إلى المتفائل
وينفرون من المتشائم.
- التفاؤل يجعلك أكثر مرونة في علاقاتك الاجتماعية
وأكثر قدرة على التأقلم مع الوسط المحيط بك.
- من الفوائد العظيمة للتفاؤل أنه يمنحك السعادة،
سواء في البيت أو في العمل أو بين الأصدقاء.
- التفاؤل مريح لعمل الدماغ!! فأن تجلس وتفكر عشر ساعات
وأنت متفائل، فإن الطاقة التي يبذلها دماغك أقل بكثير من أن تجلس وتتشاءم لمدة خمس دقائق فقط!
- التفاؤل هو جزء من الإيمان، فالمؤمن يفرح برحمة ربه،ولو لم يفعل ذلك ويئس فإن إيمانه سيكون ناقصاً،

وانظروا معي إلى سيدنا يعقوب الذي ضرب أروع الأمثلة في التفاؤل .
فابنه يوسف قد أكله الذئب كما قالوا له،
وابنه الثاني سَرَق وسُجن كما أخبروه ...
وعلى الرغم من مرور السنوات الطويلة
إلا أنه لم يفقد الأمل من رحمة الله تعالى .
انظروا ماذا كان رد فعله وماذا أمر أبناءه :

( يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ

إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ )

[ يوسف: 87 ] ...

بالله عليكم!
هل نسمي ديننا الحنيف " الإسلام " والذي جاء بمثل هذه التعاليم الراقية،

هل نسميه دين إرهاب أم دين محبة وتفاؤل وسلام ؟!

النبي كان يحب التفاؤل

كلّنا يعلم أن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام كان يعجبه الفأل،

وكان يحب أن يستبشر بالخير،

بل كان ينهى قومه عن كلمة ( لو ) لأنها تفتح عمل الشيطان،

إنما أمرهم أن يقولوا : ( قدَّر الله وما شاء فعل ) ،

وكان منهجه في التفاؤل يتجلى في تطبيقه لقول الحق تبارك وتعالى :

( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ

وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )

[ البقرة: 216 ].

وعندما رأى أحد الصحابة وقد أصابه الحَزَن والهموم وتراكمت عليه الديون،

قال له : قل Sad اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزَن ومن العجز والكسل

ومن البخل والجبن ومن غلبة الدين وقهر الرجال

ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال) ،

فإن الله سيّذهب عنك همَّك ويقضي عنك ديْنك ،

وبالفعل لم تمضِ سوى أيام قليلة حتى تحقق ذلك.

وأخيراً أود أن أدعو نفسي وإياكم لتعلم هذا الدعاء

الذي دعى به سيدنا يونس وهو في أصعب المواقف ،

فاستجاب الله له ، وكشف عنه الغم ونجَّاه من الهلاك،

لتحفظ هذا الدعاء يا أخي كما تحفظ اسمك ،

وهذا هو الدعاء :

( لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ )
[ الأنبياء: 87 ].

صدق الله العلى العظيم

وصدق معلمنا نبيه الكريم سيدنا و حبيبنا محمد و على آله و صحبه و سلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
R.alsahly

avatar

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/12/2011

مُساهمةموضوع: التفاؤل واثره على الانسان   الأحد يناير 15, 2012 11:34 pm

السلام عليكم : بارك الله فيك يأخي alnaggh على هذا الموضوع القيم ،،وفعلا لولا التفاؤل والذي هو جزء من الإيمان لما أستطعنا أن نتصدى لكل الصعاب والمحن وانتصرنا على الطاغية وأعوانه
نعم انه التفاؤل وما أحوجنا اليوم اليه ،،، والله يجزيك خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fatma.b

avatar

المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 13/09/2011
الموقع : بنغازى

مُساهمةموضوع: رد : لتفاؤل واثره على الانسان    الأربعاء يناير 18, 2012 3:34 pm

السلام عليكم والرحمه ،،،،،

بارك الله فيك ياخوى على هذا الموضوع القيم ...

فأننا بالوقت الحاضر لأحوجنا جميعا الى التمسك بالعقيدة والعمل بها .

ودائما علينا ان نتفأل بكل ماهو آتى لانه سيكون الاحسن والافضل ومهما تعرضنا من صعاب ومشاكل لا نقول انتهينا مافيش حل ... لا بالعكس الحمد الله على كل شى وانشالله اللى جاى احسن .

***************************************************
الايمان بالقدر "قدَّر الله وما شاء فعل " ، الصبر على الشدائد والصعاب " الصبر مفتاح الفرج" ، و التفاؤل " تفألوا خيرا تجدوه" .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdalah altagoury

avatar

المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 13/09/2011
العمر : 38
الموقع : بنغازى

مُساهمةموضوع: شكرا   الجمعة يناير 27, 2012 5:46 am

بارك الله فيك ياخوى ويعطيك الصحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لتفاؤل واثره على الانسان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أئتلاف موظفى مصرف الادخار والاستثمار العقاري بليبيا :: مواضيع عامة :: القسم الديني-
انتقل الى: